في حفل ختام منتدى البحرين التطوعي الثاني: حميدان يشيد بريادة محفوظة الزياني التطوعية ويؤكد أن البحرين داعمة لمؤسسات العمل التطوعي

 



تحت رعاية سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية السيد جميل بن محمد علي حميدان، أقامت جمعية البحرين للعمل التطوعي حفل ختام منتدى البحرين التطوعي الثاني، الذي تم خلاله توزيع جائزة السيدة محفوظة الزياني لمشاريع العمل التطوعي في دورتها الثانية، وذلك مساء أمس الأحد في مقر جمعية المهندسين البحرينية بالجفير، بحضور النائب الأول لغرفة تجارة وصناعة البحرين الرئيس الفخري لجمعية البحرين للعمل التطوعي السيد خالد بن راشد الزياني، ورئيس الجمعية السيد عبدالعزيز السندي، وأسرة السيدة محفوظة الزياني، إلى جانب عدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية ومؤسسات المجتمع المدني والوفود العربية المشاركة في منتدى البحرين التطوعي الثاني.

وفي كلمة له خلال الحفل، أكد سعادة الوزير حميدان، أن العمل التطوعي ركيزة أساسية في بناء المجتمعات، وبات عُرفاً راسخاً وثقافية أصيلة، في فكر وسلوكيات أبناء المجتمع البحريني، مشيراً إلى ما توفره مملكة البحرين من دعم وتسهيلات لمنظمات العمل التطوعي والمدني، منوهاً بما يبذله المختصون والمهنيون في هذا المجال.

كما أشاد سعادة الوزير حميدان، بمبادرة وجائزة السيدة محفوظة الزياني لمشاريع العمل التطوعي، والتي تهدف إلى تشجيع وتحفيز العمل التطوعي والمتطوعين في مملكة البحرين، وهي خطوة ناجحة لتعزيز العمل الخيري، وتشجيع الشباب على تطوير العمل الإنساني وتحقيق غاياته النبيلة، منوهاً بالسجل الحافل والثري لرائدة العمل التطوعي السيدة محفوظة الزياني، التي أسهمت بجهودها التطوعية بكل فاعلية واقتدار في كافة المجالات الاجتماعية والخيرية والإنسانية، فكانت ولا تزال نموذجاً يحتذى على المستويين المحلي والعربي.


وقال سعادة الوزير حميدان، ان جمعية البحرين للعمل التطوعي تميزت بالمبادرات الرائدة والتي تمثل نقلة نوعية في العمل التطوعي، مؤكداً على برامج الشراكة المجتمعية التي تستلزم وضع رؤية وآلية تقوم على قواعد من الفهم المشترك بين كافة القطاعات الحكومية والأهلية وبما يؤدي  إلى تحقيق التأثير الايجابي في المجتمع.
 
وأوضح حميدان أن متطلبات العصر تقتضي أن يكون العمل التطوعي مبنياً على أسس منهجية علمية، وذلك كي يتحقق النجاح والاستدامة لجهود منظمات العمل المدني والجمعيات الأهلية وتأدية رسالتها، مشيراً في هذا الاطار إلى تجربة مركز تنمية العمل التطوعي التابع لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والذي تم الإعلان عن فكرته خلال فعاليات منتدى البحرين التطوعي الأول العام الماضي، والذي تم تدشينه رسمياً قبل أيام، حيث يهدف هذا المركز الى توفير فرص تطوعية ودورات تدريبية للمتطوعين باعتباره الجهة الحكومية المعنية بالعمل التطوعي، ليكون بمثابة أداة لتعزيز الاحترافية في العمل التطوعي في البحرين ودول الخليج العربي.

كما ألقى الرئيس الفخري لجمعية البحرين للعمل التطوعي، السيد خالد بن راشد الزياني، كلمة قدم من خلالها الشكر الى سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية، على رعايته للمنتدى التطوعي الثاني، مؤكداً ان الايمان بالعمل التطوعي سمة حميدة، مشيراً الى أن الوالدة محفوظة الزياني كانت تغرس معنى العطاء وحب الخير ومساعدة الناس، وتؤدي عملها التطوعي بكل فخر بالرغم من مسؤوليات الأمومة، لافتاً الى ان العمل التطوعي لا يكتفي بدور المتطوع بل لا بد للقطاع الخاص المساهمة لدعم الكوادر البشرية التي تسخر وقتها خدمة للوطن والمجتمع، موضحاً بأنه بعد نجاح التجربة الأولى للمنتدى في العام الماضي، تم تطوير الجائزة من خلال اضافة عشر جوائز ومشاركة المدارس بالتنسيق مع وزراة التربية والتعليم لتشجيع السواعد التطوعية من الطلبة وتعزيز برامج المواطنة وخدمة المجتمع، كما تم تخصيص جائزتين للدول العربية للمشاركة بالجائزة لتبادل التجارب والمشاريع التطوعية.

وفي كلمة رئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي السيد يوسف الكاظم، قال إن الاتحاد العربي حرص على مسيرة ثقافة العمل التطوعي والارتقاء به، وتشجيع الشباب للانخراط بالعمل التطوعي، مشيداً بجائزة السيدة محفوظة الزياني بإعتبارها خطوة لتحفيز العمل التطوعي.

تخلل الحفل عرضاً لفيلم قصير عن المشاريع والبرامج المشاركة في جائزة السيدة محفوظة الزياني، واستعراض ابرز انشطتها للتنافس من أجل العمل التطوعي.


بعدها قام سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية في ختام الحفل، بتوزيع جائزة السيدة محفوظة الزياني لمشاريع العمل التطوعي للفرق والمبادرات الفائزة، حيث فاز بالجائزة السادة عبد الرزاق الكوهجي، وخميس سبت، وصالح الصالح، اعترافاً بجهودهم التطوعية خلال مسيرة حياتهم، كما فاز بالجائزة لفئة مشاريع المنظمات الأهلية في مملكة البحرين، مشروع (كلين أب)، وعشيرة جولة المالكية، وفريق متطوعين للغير، ومشروع بنك الدم الالكتروني، الى جانب مشروع أعطني كتابك.
أما المشاريع الفائزة بالجائزة من خارج مملكة البحرين، فقد فازت بها هيئة العمل التطوعي الفلسطيني، كلية كالدونيان الهندسية في سلطنة عمان، اما فئة المدارس الحكومية فقد فازت مدرسة النور الثانوية للبنات، مدرسة يثرب الاعدادية للبنات، مدرسة المعرفة الثانوية للبنات، مدرسة مدينة عيسى الثانوية للبنات، مدرسة الحكمة النموذجية، مدرسة ام كلثوم الاعدادية للبنات، مدرسة زنوبيا الاعدادية للبنات، مدرسة العهد الزاهر الثانوية للبنات، مدرسة التضامن الثانوية للبنات، كما تم تكريم لجنة تحكيم الجائزة ومصمم شعار الجائزة، وكذلك اعضاء الجمعية المتميزين. وفي ختام الحفل قدم أعضاء جمعية البحرين للعمل التطوعي هدية تذكارية لسعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية لرعايته للمنتدى التطوعي الثاني.