أبناء المغفور له عبد العزيز بن جاسم كانو يشيدون بالتوجيهات الملكية السامية بإطلاق اسم والدهم على أحد المراكز المخصصة لذوي الإعاقة

 



تتنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، بإطلاق اسم المغفور له بإذن الله تعالى المرحوم عبد العزيز بن جاسم كانو على نادٍ اجتماعي لذوي الإعاقة، وهو أحد المشروعات الحيوية في البلاد الواقع في مجمع الإعاقة الشامل بمنطقة عالي، التقى سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية السيد جميل بن محمد علي حميدان، بأبناء المغفور له بإذن الله تعالى عبدالعزيز بن جاسم كانو، في مكتبه، وهم كل من السيد علي بن عبدالعزيز بن جاسم كانو، والسيد بدر بن عبد العزيز كانو، والسيد نواف بن عبد العزيز كانو، وبحضور عدد من مسؤولي وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.


وخلال اللقاء، تم بحث إجراءات تنفيذ التوجيهات الملكية السامية بشأن نادي عبدالعزيز بن جاسم كانو الاجتماعي لذوي الإعاقة، والذي يهدف إلى دمج الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية البسيطة والمتوسطة وفئة متلازمة داون، من الفئة العمرية 15-40 سنة، بعد تخرجهم من مراكز التأهيل المختلفة لمواصلة تطوير قدراتهم واستغلال وقت فراغهم في أندية نهارية، حيث يستوعب النادي 120 شخصاً، ويقام على مساحة 2000 متر مربع، ويضم فصولاً تأهيلية وقاعات علاج طبيعي وحاسب آلي، وغيرها من القاعات المتخصصة، والتي سيقدم فيها مختلف البرامج التدريبية والفنية والترفيهية والتربوية وغيرها، علماً بأن النادي سيدار ضمن برنامج الشراكة المجتمعية من قبل جمعية أهلية متخصصة تعمل في مجال تأهيل ذوي الإعاقة، وبتمويل من قبل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.


وبهذه المناسبة أشاد حميدان بالتوجيهات الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، النابعة من الاهتمام بالرواد من الشخصيات الوطنية التي تميزت بعطائها الاجتماعي والاقتصادي والتنموي، والتي قدمت خدمات جليلة للوطن وبذلت جهودا بارزة في بناء نهضته في مختلف المجالات، مؤكداً في الوقت ذاته، أن التوجيهات الملكية السامية أتت في إطار التوثيق التاريخي للسيرة العطرة للمرحوم عبد العزيز بن جاسم كانو طيب الله ثراه، ورسالة وفاء لرواد التميز والشخصيات البحرينية الوطنية المخلصة التي كرست حياتها لخدمة هذا الوطن العزيز وأبنائه الكرام، خلال مسيرة حياتهم الحافلة بالعطاء والجهد والانجاز، مشيداً في هذا الإطار، بدور عائلة كانو ومبادراتها المميزة في العديد من الأنشطة والمشاريع التجارية والاستثمارية والتي شكلت رافداً مهماً للتنمية الاقتصادية في المملكة.


ومن جانبهم، عبر أبناء المغفور له بإذن الله تعالى المرحوم عبدالعزيز بن جاسم كانو عن خالص تقديرهم وامتنانهم لحضرة صاحب الجلالة ملك البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، مشيرين الى أن إطلاق اسم والدهم الراحل على واحد من المرافق الهامة التي تقدم خدمات اجتماعية وإنسانية، يعد لفتة كرم ونبل من جلالته، ويضاعف من إحساسهم بالمسؤولية الاجتماعية، ويشكل حافزاً لهم على بذل المزيد من العطاء لخدمة هذا الوطن العزيز، مؤكدين العزم على مواصلة ما انتهجه والدهم طيب الله ثراه، وتقديم كل الجهد في سبيل دعم ومساندة المشروعات الإنسانية والمجتمعية، وذلك إيماناً واقتداءً به ومواصلة لمسيرته الخيرة.