رد على التعليق

حميدان يطلع الاتحاد العام لعمال مصر على مستجدات مشروع تطوير سوق العمل

 

 

 

  • دعم العمل النقابي لتعزيز المكاسب المتحققة في ظل المشروع الإصلاحي للعاهل المفدى  

 
التقى سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية، رئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم سوق العمل، السيد جميل بن محمد علي حميدان، رئيس لجنة القوى العاملة بمجلس الشعب المصري، رئيس الاتحاد العام لعمال مصر، السيد جبالي المراغي، والوفد المرافق له الذي يضم أعضاء قيادات نقابية عمالية، وذلك بمكتبه، بحضور رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين السيد يعقوب يوسف محمد، وعدد من المسئولين بالوزارة.

وخلال اللقاء، أطلع حميدان الوفد النقابي المصري على مستجدات تجربة مملكة البحرين في مجال اصلاح سوق العمل، وإرساء مقومات العمل النقابي، وما تحقق من مكتسبات وانجازات عمالية في ظل المشروع الاصلاحي الشامل لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، مؤكداً على أهمية استثمار تلك المكاسب وتعزيزها. كما تم بحث سبل تطوير التعاون الثنائي بين النقابات العمالية في البلدين الشقيقين، وذلك من خلال تبادل الخبرات ودعم أهداف العمل النقابي، وتطوير مبادئ الحوار وحل القضايا والمنازعات العمالية بين أطرافها توافقياً، فضلاً عن تنسيق الجهود المشتركة في المشاركات العربية والدولية لخدمة القضايا العمالية.

في هذا السياق، أكد حميدان على حرص حكومة مملكة البحرين على دعم العمل النقابي وتسهيل عمل الاتحادات والمنظمات العمالية وضمان استقلاليته للقيام بدورها في الدفاع عن مصالح العمال وحقوقهم، على اعتبار أن العمال يشكلون ركيزة أساسية في حركة الإنتاج والتنمية، داعياً في هذا الإطار الاتحادات العمالية في البلدين إلى تطوير التعاون فيما بينها وتعزيز مجالاته والتنسيق المستمر بين أطراف الإنتاج الثلاثة بما يخدم المصالح الوطنية.

من جانبه، أشاد المراغي بتجربة اصلاح سوق العمل في البحرين، معتبراً إياها من التجارب الرائدة في الدول العربية خاصة ما يتعلق في تطوير أنظمة إدارة واستقدام العمالة الوافدة بالمملكة، مشيداً بما تتمتع به البحرين من تشريعات وطنية متطورة تتوافق مع معايير العمل الدولية، مشيراً في الوقت ذاته إلى أهمية النقابات العمالية ودورها الفاعل واستقلاليتها في خلق بيئة العمل المنتجة والمستقرة، الى جانب دورها في تعزيز مبادئ الحوار الاجتماعي بين أطراف الإنتاج وتقوية العمل النقابي بما يحقق المزيد من المكتسبات للعمال وأصحاب العمل معاً، متطلعاً لمزيد من التنسيق بين الاتحادات النقابية في العالم العربي في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

رد